مدى الاكتفاء بتحقيقات الجهة الادارية للتصرف فى التحقيق إعداد المستشار/ خالد عيسى وكيل النيابة الإدارية

53
0

فى ظل الدستور الجديد وما منحه للنيابة الإدارية من اختصاص متعلق بالتحقيق فى الجرائم التأديبية , و بتوقيعها الجزاء التأديبي الذي تملكه جهة الإدارة وإزاء تباين الآراء حول مدى إمكانية تصرف النيابة الإدارية فى التحقيق فى الواقعات التى يتم مواجهه المتهم فيها بمعرفة الجهة الإدارية

فهناك من يرى عدم جواز التصرف المطلق للنيابة الإدارية إلا بعد مواجهه المتهمين مرة أخرى بالنيابة على اعتبار أن التحقيق مساءلة أولية أنيط بالنيابة الإدارية طالما اتصل علمها بالمخالفة التأديبية , وهناك من يرى جواز ذلك الأمر على اعتبار أن العبرة قد تحققت بمواجهه المتهم , ونظرا لسكوت التعليمات المنظمة للعمل بالنيابة الإدارية عن هذا الأمر , لاسيما وان إجراء التحقيق فى مسألة تم التحقيق فيها و أتيح للمتهم إبداء دفاعه كضمانة هامة تستهدف استظهار مدى مشروعية الجزاء , يعد إطالة فى الإجراءات بلا فائدة , ولما كان قصد المشرع من إنشاء هيئة النيابة الإدارية كهيئة قضائية قوامة على التحقيق القضائي , وإقامة الدعوى التأديبية هو سرعة الإجراءات وانتصار منه لمبدأ الحيادية , وإرساء لقواعد العدل والإنصاف كما عبر عن ذلك بالمذكرة الإيضاحية لقانون إنشائها , ومن حيث أن العدالة البطيئة ظلما بينا و جورا ,وهو الأمر الذي دعانا لسلوك هذا السبيل.
ولذلك كان واجبا علينا وضع نظرية عامة لاختصاص النيابة الإدارية بالتصرف فى الواقعات التى يتم التحقيق فيها بمعرفة جهة الإدارة ما دامت صالحة للتصرف , وسيتم إثراء البحث ببعض التطبيقات القضائية .

ونقوم بتقسيم البحث الى :

المبحث الأول : تعريف التحقيق الادارى وأركانه وضمانته.
المبحث الثاني : اختصاص الجهة الإدارية بالتحقيق والتصرف .
المبحث الثالث : اختصاص النيابة الإدارية بالتحقيق والتصرف.
المبحث الرابع : حجية تحقيقات الجهة الإدارية .
المبحث الخامس : النتائج المترتبة على البحث.
خاتمة.

لتحميل الدراسة بالكامل فضلاً لا أمراً اضغط على الصورة التالية

download

مع مراعاة أن القانون يتم قراءته بمعرفة برنامج Adobe Reader لتحميل البرنامج على جهازك من فضلك اضغط
على اسم البرنامج باللون الازرق في نهاية السطر .. Adobe Reader
مع خالص تحيات إدارة الموقع
Share on FacebookEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInPin on PinterestPrint this page

اترك تعليق