المستشار أحمد رزق يكتب عن المبادئ القانونية الإسلامية ” العدل في الإسلام “

88
0

العدل و الشورى و المساواة و الحريات من أهم المبادئ القانونية و الدستورية التي نظمها الإسلام منذ ما يزيد عن الألف عام ، سابقاً بذلك العديد من النظم القانونية و السياسية في تنظيمها وما رسمه من تفاصيل في تلك المبادئ و قد رأيت أن أكتب في هذا الشهر الفضيل عن تلك المبادئ القانونية في الإسلام أمالا أن ينال عرضي استحسانكم ..

العدل في الإسلام ليس فضيلة بقدر ما هو جزء لا يتجزأ من النظام الإسلامي ذاته و هو ما تكشف عنه العديد من الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية منها على سبيل المثال قوله تعالى في الآية 90 من سورة النحل ” إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ ” و قوله تعالى في الآية 135 من سورة النساء “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ ” صدق الله العظيم ..
و كذلك نجد السنة النبوية حريصة على إبراز أهمية العدل و فيها نجد حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم ” سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله أولهم إمام عادل ………. ” و قوله صلوات الله عليه و سلامه لأبى هريرة ” يا أبا هريرة عدل ساعة أفضل من عبادة ستين سنة “
و قد أنفرد الفقه الإسلامي عن النظم الدستورية المعاصرة في تنظيمه للعدل أن مصطلح العدل لم يقتصر استخدامه و تقنينه في القضاء دون غيره ، فلا يقترن العدل إلا بالقضاء فقط دون غيره وهو ما يتضح من استعمال مصطلح Justice تعبيراً عن العدل و القضاء على حد سواء كمترادفين ، بل أن العدل في الفقه الإسلامي تجاوزت الحدود القضائية إلى الميدان السياسي فالعدل شرط من الشروط الواجب توافر في رئيس الدولة و سائر رجال الحكم في الفقه الإسلامي ، بل أنه متطلب في ابسط العلاقات الشخصية و هي العلاقة الزوجية فجعل الإسلام العدل هو شرط تعدد الزوجات في قوله تعالى ” فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَة ” .
و العدل الذي عرفه الإسلام عدل ساوى بين الناس أمام القانون في الحقوق و الوجبات ، و في ذلك حديث أخر إن شاء الله

Share on FacebookEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInPin on PinterestPrint this page

اترك تعليق