المستشار أحمد رزق يكتب مش على هوى مصر

581
0

الدكتور وزير الصحة عودني عادة وعودته عادة، عودني على أن يزل لسانه بتصريحات صادمة كتصريحه حول اتهامه لمركز مجدي يعقوب بعدم أجراء سوى 200 عملية فقط رغم ما يلقاه من ضجة كبيرة ويحظى به من تبرعات أو تصريحه حول استراتيجية خفض خصوبة الرجال بهدف الحد من معدل المواليد، وعودته ألا أعقب عليها لعدم خبرتي في مجال تلك التصريحات.
لكن وزير الصحة أبى أن يصمت فخرج علينا في برنامج ” على هوى مصر ” ليستعرض فيما أستعرض رؤيته حول أهمية تعديل مبدأ الثواب والعقاب المتبع مع الطبيب في المستشفيات الحكومية والذي يستلزم من وجهة نظره استثناء الطبيب من التحقيق معه بمعرفة النيابة الإدارية لما في ذلك من مهانة لعمل الطبيب المقدس – وفقا لروايته – متسائلاً عن ذنب المريض الذي يغيب عنه طبيبه وقت مثوله في النيابة الإدارية.
سيادة الوزير – مين يشهد للعروسة؟ أن كنت ترى أن الطب مهنة مقدسة فمن حق وزير التعليم أن يرى في التدريس مهنة مقدسة كذلك، وأن يرى وزير الأوقاف في الإمامة مهنة مقدسة كذلك -وفقاً لمفهومك – حتى نتحول فجأة إلى مجتمع من القديسين الذين لا حاجة لمسائلتهم
سيادة الوزير ما الذي يخدش قدسية الطبيب متى مَثَل أمام النيابة صاحباً لحق أو مدافعاً عنه؟ فأن كان جائراً ظالماً فالتستر عليه وتهوين الأمر له لا يقل جوراً وظلماً عن فعله أن لم يكن أشد
سيدي الوزير النيابة الإدارية حين تمارس عملها فهي لا تمثل إلا المجتمع الذي اناط بها مساءلة الموظف العام عن أفعاله المخلة ومثول الطبيب أمام النيابة الإدارية لمساءلته أفضل له مئة مرة من مثوله أمام النيابة العامة لمسائلته عن ذات الخطأ وما قد يستتبعه من حبس احتياطي على ذمة التحقيق ما لم تكن داعياً كذلك لعدم مثول الطبيب أمام النيابة العامة فيما يرتكبه من جرائم جنائية
سيادة الوزير باختصار
كلامك في برنامج على هوى مصر
مش على هوى حد في مصر

Share on FacebookEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInPin on PinterestPrint this page

اترك تعليق