بلاغ يتهم محافظ أسوان بالإهمال ويطالب بإقالته

275
0

تقدم الدكتور سمير صبرى المحامى، ببلاغ للمستشار نبيل صادق لنائب العام، ضد اللواء حسن مجدى محافظ أسوان محافظ اسوان، لاتهامه بالإهمال فى الحفاظ على أثرية ونظافة المحافظة ويطالب بإقالته.

وقال صبرى إنه من المعروف أن أسوان وجهة سياحية هادئة على ضفاف نهر النيل، الذى يمنحها جماليَّة خاصَّة، ويتغلغل بين صخور الجرانيت حول مجموعة من جزر الزمرد، مُغطَّاة ببساتين النخيل والنباتات الاستوائية الأخَّاذة، قطعة من التاريخ الحيِّ، ممزوجة بعبق الأساطير وسحر الحضارة الفرعونية، حيث تضم محافظة أسوان فى نطاق حدودها “معابد أثرية ومواقع سياحية تاريخية كالسد العالى، وخزان أسوان، ورمزالصداقة المصرية الروسية، ومتاحف النيل والنوبة والتمساح، بجانب جمال الطبيعة على ضفاف نهر النيل، وسياحة علاجية عن طريق الرمال، وسياحة ترفيهية فى قرى غرب أسوان النوبية، وسباقات الهجن العربية، ومنافذ حدوديةعلى السودان وإفريقيا”.

وأضاف البلاغ أنه على الرغم مما تتميز به محافظة أسوان، من مواقع سياحية متنوعة ومناظر طبيعية ساحرة، فإن المسئولين يفشلون فى الترويج الجيد لعروس النيل، حتى شهدت الآونة الأخيرة تراجعا كبيرا فى نسب الإشغال السياحى مقارنة بغيرها من المدن السياحية فى مصر، كل ذلك تم تدميرة تماما وأصبحت أسوان مدينة مهملة وفوجئت فى زيارتى الأخيرة بالإهمال الجسيم الذى ضرب كل مرافق البلدة وأصبحت لاتليق لاستقبال أى سائح من أى جنسية القذارة والقمامة غطت جانبى نهر النيل والحيوانات النافقة التى يراها أى قائم برحلة نيلية وأصبحت منفرة للغاية ناهيك عن القذارة والإهمال الذى ضرب كل من المتحف النوبى الذى غطت معروضاتة الأتربة والقذارة وخارجة صناديق القمامة ومخلفات الحيوانات والحناطير وقذارة مدخل معبد فيلا، فضلا عن ما اصاب جزيرة نباتات أسوان والتى تلفت معظم ان لم تكن كل الأشجار والزراعات والتى كانت مزارا سياحيا عالميا كل ذلك بخلاف قذارة البازرات التى اضاعت روعة جمال مدخل ومخرج هذة الجزيرةالتى كانت ساحرة والتى أصبحت لا تليق بمصر وحضارتها التاريخية والتى اقطع بأنها أصبحت مكان قذر للغاية ناهيك عن قذارة دورات المياة وكافتيريا الجزيرة ومايحيط بها من القمامة والحشرات كل هذا الاهمال وهذة القذارة وتلك القمامة وانعدام المراقبة أدى الى حالة ركود بل وانعدام السياحة فى اسوان

وأوضح أن هناك العديد من المشاكل فى أسوان يجب حلها لجذب السائح ومن أولها اقالة محافظ اسوان وبعد ذلك الاهتمام بالنظافة والطرق غير الممهدة والمملؤة بروث الحمير والخيول والتى توحى بعدم احترام السائح، كما أن فى الفترة القادمة يأتى أشخاص ضمن المجموعات السياحية الأجنبية لإعداد تقارير لدولهم لتحديد مدى جاهزية المكان لإرسال رعاياها من عدمه فمنهم يكون تابع لأجهزة الأمن أو شركات التأمين وغيرها من الجهات التى تحرص على راحةوأمن وأمان رعاياها، لذلك يجب أن تكون أسوان دائماً جاهزة ولكن إداراتها رفعت السياحة من أجندتها.

ومن جماع ذلك يتضح وبجلاء أن المبلغ ضده اقترف أركان الجريمة التى حددتها المادة 116 مكرر ب من قانون العقوبات والمتمثلة فى الإهمال الجسيم فى أداء الوظيفة و الإخلال الجسيم بواجبات الوظيفة مما يحق معة للمبلغ باعتبارة مواطنا مصريا ومن أبناءمحافظة اسوان التقدم بهذا البلاغ ملتمسا وبعد مشاهدة الصور الضوئية والاسطوانات المدمجة المرفقة إصدار الأمر بالتحقيق فيما تضمنه وإحالة المبلغ ضده محافظ اسوان للمحاكمة الجنائية العاجلة

اليوم السابع

Share on FacebookEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInPin on PinterestPrint this page

اترك تعليق