«التأديبية» تحرم مديرة المدرسة المزوّرة لتوقيع المدرسين بالحضور والانصراف من وظيفتها

194
0

عاقبت المحكمة التأديبية العليا، برئاسة المستشار محمد ضياء الدين نائب رئيس مجلس الدولة، مديرة مدرسة البحرية الإعدادية المشتركة بالشويخات التابعة لمديرية التربية والتعليم بمحافظة قنا والتى تدعي “فاطمة .ع”، بالخفض من درجة مدير عام إلى الوظيفة الأدنى، مع خفض الأجر الذى كانت تتقاضاه، وذلك لاتهامها بالتوقيع لنفسها ولـ٣٤ موظف بالمدرسة في دفتر الحضور والانصراف على خلاف الحقيقية.

وأكدت المحكمة في حيثيات حكمها أن المتهمة سلكت مسلكًا لا يليق ولا يتفق مع مقتضيات الواجب الوظيفي، وخصوصًا المنصب الذي تقلدته ، حيث أنها تغيبت عن حضور عملها بدون عذر واضح أو مبرر، ولم تقدم أي إجازة او اعتذار عن غيابها وذلك بالمخالفة للقانون واللوائح المنظمة للعمل، فضلًا عن قيامها بغلق مكتبها على دفاتر الحضور والانصراف الخاصة بالمدرسين، مما أدى لعدم توقيع أي من الموظفين في الدفاتر عن حضورهم لمحل عملهم.

وأضافت المحكمة أن المتهمة بذلك التصرف تكون خالفت نصوص مواد قانون العاملين المدنيين، والمنظم لشئون العاملين في الدولة، كما أنها لم تراع ضميرها، وضربت بقواعد الاحترام للوظيفة عرض الحائط، واستغلت منصبها في التحكم في دفاتر الحضور والانصراف التى يوقع بها جميع العاملين في المدرسة مما يعنى انها اساءة استخدام السلطة.

وأشارت المحكمة إلى أنه ثبت يقينًا قيام المديرة المتهمة، بالتوقيع لنفسها ولعدد ٣٤ من موظفين المدرسة، في دفاتر الحضور وكذا وقعت بالانصراف، بما يفيد حضور المدرسين الـ٣٤، بالرغم من عدم حضورهم وكان على خلاف الحقيقة.

واعتبرت المحكمة ذلك التصرف مخالفة صريحة للتعليمات والقواعد، واستغلال للمنصب، حيث من المفترض أن تكون مديرة المدرسة قدوة حسنة للمدرسين والعاملين معها وكذلك الطلاب حتى تستقم المؤسسة التربوية المنوط بها تعليم الأدب والأخلاق بجانب العلم، لتنشئ جيلاً من الشباب قادر على حمل الأمانة، واحترام القواعد والقوانين.

وبعد ثبوت هذه التهم في حق المتهمة رأت المحكمة انه من الانصاف والعدل مجازاتها بما يتفق مع القوانين والقواعد وذلك بخفض درجة وظيفتها.

صدى البلد

Share on FacebookEmail this to someoneShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedInPin on PinterestPrint this page

اترك تعليق