أول تعليق من سامح عاشور بعد انتصاره في معركته ضد «التعليم المفتوح»

165
0

قضت محكمة جنوب القاهرة بزينهم بعدم قبول الدعوة بحق سامح عاشور، نقيب المحامين، الثلاثاء، خلال أولى جلسات نظر الاستئناف على قرار حبسه عامين، نظرا لإصداره قرارا بمنع خريجي التعليم المفتوح من ممارسة مهنة المحاماة، ورفضها شكلا لأنها مرفوعة بغير الطريق الذي رسمه القانون وهو استئذان المجلس الأعلى للقضاء لأن نقيب المحامين له حصانة.

وخلال مؤتمر أقامه عاشور داخل نقابة المحامين، تحدّث عن معركته ضد «التعليم المفتوح»، قائلاً: «في 40 ألف شخص لو دخلوا نقابة المحامين، أعمارهم فوق 35 و40 سنة، أنا قلت لازم محكمة، دول داخلين يتعالجوا عندك، إذن هيقاسموك علاجك، هتبقى محتاج 800 مليون جنيه في السنة، أجيبهم منين؟.

وأضاف مخاطبًا جموع المحامين: «هم قدروا يخطفوا حكم من الأحكام اللى طاعنين عليها، لكن أنا مصمم أن إحنا مش هنطبق في نقابة المحامين إلا اللى يكون في صالح النقابة، إنما اللى يضر ويسحب من أرصدتكم ويستنزفها، ده خطر أنا مقدرش أمارسه، أنا قلت في المحكمة (أنا في دفاع شرفي عن النقابة)».

وشهدت قاعة المحكمة حضور ما يقرب من 3000 محامٍ للتضامن مع سامح عاشور، نقيب المحامين، وقد وصلت أتوبيسات من كل المحافظات لحضور جلسة المحاكمة، وردد الحضور شعارات، أبرزها «ليس دفاعًا عن سامح عاشور نقيب المحامين ولكن دفاعًا عن المحاماة».

وشهدت المحكمة تشديدات أمنية موسعة تزامنا مع حضور المئات من المتضامنين معه من أعضاء هيئة نقابة المحامين.

وحضر جلسة المحكمة أحمد بسيوني، وكيل نقابة المحامين، والأمين العام للنقابة، وعضو مجلس نقابة المحامين وأعضاء من اتحاد المحامين العرب.

نقابة المحامين

شاركنا رأيك