تجديد حبس 3 متهمين بقتل خبير بوزارة العدل في الظاهر

110
0

جدد قاضي المعارضات بمحكمة جنوب القاهرة، اليوم الإثنين، حبس 3 متهمين، 15 يومًا على ذمة التحقيقات؛ لتورطهم في قتل خبير بوزارة العدل داخل شقته في الظاهر.

وجاء في مناظرة أحمد هاني، وكيل نيابة حوادث غرب القاهرة الكلية، أن الجثة لرجل في أواخر العقد الخامس من العمر، ولا توجد بها أي إصابات أو جروح ظاهرية، كما تبين وجود حالة انتفاخ وظهور رائحة كريهة للجثة نتيجة حدوث الواقعة منذ أيام، وتبين وجود زرقان حول الرقبة، ويخمن أن تكون إسفكسيا الخنق هي سبب الوفاة، كما تبين عدم وجود بعثرة في محتويات المنزل، وتم التحفظ على حبل موجود في رقبة القتيل، كما تبين أن القتيل كان مقيد اليدين.

واستمعت النيابة إلى أقوال أصدقاء المجني عليه المبلغين الذين أكدوا أن المجني عليه يدعى “شفيع يوسف محمود”، 47 عامًا، وأنه تغيب عن عمله منذ 3 أيام بدون أسباب على غير العادة.

وأكدوا أنهم حاولوا الاتصال به على هاتفه المحمول، عدة مرات دون نتيجة، حيث كان كل مرة مغلقا في نفس الوقت الذي لم يجدوا فيه ردًا منه على تليفونه الأرضي، خاصة أنه مقيم بمفرده، فقرروا زيارته للاطمئنان عليه.

وأوضحوا أنهم بالفعل توجهوا إلى محل إقامة المجني عليه في شارع الجيش بمنطقة الظاهر، وبالطرق عليه لم يجب لكنهم شموا رائحة كريهة فاستعانوا بأحد الجيران وطلبوا منه مساعدتهم لفتح باب الشقة، فاستعانوا بنجار تمكن من فتح المنزل في حضور الجيران وصاحب العقار، وفوجئوا عند دخولهم الشقة بعثورهم عليه جثة هامدة ملقاة على الوجه مقيد بالحبال من الخلف وحول رقبته حبل غسيل مشنوقًا.

واعترف المتهمون الثلاثة بارتكابهم الواقعة، حيث أكد المتهم الأول أنه تعرف على المجنى عليه منذ عام ونصف تقريبًا، وخطط لسرقته، وفي سبيل ذلك استعان بالمتهمين الآخرين، حيث توجهوا لمنزل المجنى عليه، وصعد المتهم الأول ففتح له المجني عليه لسابقة معرفته به، لكنه تفاجأ باثنين آخرين يقتحمون المنزل ويوثقونه من الخلف.

وأضاف المتهم الأول أنه طلب من باقي المتهمين تكميمه ثم بدأوا يسألونه عن أماكن تحفظه على أمواله، خاصة أنه وحيد ويسكن في المنزل بمفرده، فأرشدهم على مبلغ 27 ألف جنيه، ثم قاموا بخنقه، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، واستولوا على هاتفيه المحمول وساعة يده.

الدستور

شاركنا رأيك