نقابة المحامين

النقابة العامة للمحامين توجه التحية إلى أبطال المقاومة في غزة

النقابة العامة للمحامين توجه التحية إلى أبطال المقاومة في غزة

نظمت النقابة العامة للمحامين، برئاسة الأستاذ عبدالحليم علام، نقيب محامي مصر ـ رئيس اتحاد المحامين العرب، اليوم الإثنين، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، وذلك التزاما بقرار اتحاد المحامين العرب، بتنظيم وقفة تضامنية بكل النقابات على مستوى الوطن العربي، وجاءت هذه الوقفة تنديدًا بالعداون الإسرائيلي الوحشي، والتعبير عن استنكار موقف الدول المؤيدة له، والإعراب عن تضامن كافة الشعوب العربية ضد الاحتلال على شعبنا الأعزل في فلسطين العربية.

شارك في الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني، نقيب المحامين الأستاذ عبدالحليم علام، وعدد من السادة أعضاء مجلس النقابة العامة، وأعضاء النقابات الفرعية، إلى جانب عدد كبير من السادة المحامين والمحاميات أعضاء الجمعية العمومية للمحامين.

وفي بداية كلمته خلال الوقفة، وجه نقيب المحامين، التحية باسم نقابة المحامين المصرية، إلى أبطال المقاومة الفلسطينية الباسلة في غزة؛ الذين نجحوا في السابع من أكتوبر في اجتياز الموانع الحصينة براً وبحراً وجواً، ودمروا قواعد العدو العسكرية، ولقنوه بأقل الامكانيات درساً لا ينسى، وكسروا كبرياءه ومرغوا انفه على أرض فلسطين المحتلة؛ فالتحية كل التحية لرجال المقاومة الباسلة.

كما وجه التحية إلى شعب فلسطين البطل الأبى في غزة، الذي يقف خلف رجال المقاومة، ويتعرض لأكبر عملية عقاب جماعي وإبادة جماعية، ويقدم فيها الشهداء في مجازر بشعة، وتهدم فيها البيوت على رؤوس الاطفال والنساء والشيوخ، وقد حرم الماء والغذاء والكهرباء والوقود، ويتعرض لجرائم حرب، ويسجل ملحمة بطولة؛ فلا يلين له عزم ولا يرتجف منه جفن.

وأشاد نقيب المحامين بالموقف المصري الثابت، بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، بداية من رفض فتح معبر رفح لخروج الرعايا الأجانب دون توصيل المساعدات الإنسانية إلى أهلنا في غزة؛ حتى نجحت مصر في فتح المعبر اليوم، وإدخال المساعدات لإنقاذ المحاصرين في غزة، وتواصل مصر دورها حتى تحقيق باقي الأهداف، من الوقف الفوري والكامل لإطلاق النار وحقن دماء الأبرياء، قبل أن تبدأ مرحلة إعادة بناء ما دمره العدوان، وهكذا مصر درع الامة العربية على مر الزمان.

وقال الأستاذ عبدالحليم علام، إنه منذ أن اعلنت نقابة المحامين موقفها الثابت من دعم المقاومة الفلسطينية ودعوتها لاتحاد المحامين العرب لاجتماع طارئ، فانها لم تألوا جهدا في التواصل علي كافة الاصعدة لمتابعة الموقف وتقديم كل الدعم لأشقائنا الفلسطنيين في معركتهم الخالدة مع العدو الصهيوني المشترك».

وأكد أن ما قامت به قوات الاحتلال من قصف البيوت والمساجد، وأماكن الإيواء ومجازر بربرية لقوافل النازحين؛ تمثل جرائم حرب وإبادة جماعية ضد الإنسانية، وانتهاكًا صارخًا للقانون الدولى الإنساني واعتداءاً على مبادئ واتفاقيات حقوق الإنسان.

وشدد رئيس اتحاد المحامين العرب، أن نقابة المحامين المصرية تسعى منذ اللحظة الأولي لبدء العمليات بتقديم الدعم بكافة أنواعه، وقامت بالتنسيق مع وزارة الصحة والأكاديمية الوطنية للتدريب لقبول التبرع بالدم بالتعاون مع المركز القومي للتبرع بالدم وجمعية الهلال الأحمر المصرية.

وأضاف نقيب المحامين، أن نقابة المحامين تتبنى بالتعاون مع عدد من المؤسسات والنقابات، تشكيل لجنة تقصي حقائق، لتوثيق جرائم الاحتلال، تمهيدًا لملاحقة المسئولين وتقديمهم إلى المحكمة الجنائية الدولية عن جرائم الحرب التي ارتكبوها تحت سمع وبصر العالم كله، والضغط على المؤسسات الدولية بالمستندات والوثائق، لبيان حجم هذه الجرائم والانتهاكات حتى ينهض المجتمع الدولى بمسئولياته.

وفي ختام كلمته؛ أكد الأستاذ عبدالحليم علام، أن نقابة المحامين ترحب بكافة الاقتراحات والمبادرات التي يراها السادة المحامين، وأنها علي استعداد لتبني كل ما يساعد منها في صالح القضية دون أن يشق صف المحامين، أو يزايد عليهم.

وردد قائلًا: «عاشت معركة طوفان الأقصى، وعاش أبطال المقاومة البواسل، وعاش صمود الشعب الفلسطيني، وعاشت فلسطين دولة حرة موحدة من البحر الى النهر، وعاصمتها القدس الشريف، ولتسقط إسرائيل وأمريكا، ولتحيا الامة العربية».

             

مصدر الخبر | موقع نقابة المحامين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى