fbpx
الهيئات القضائية

النيابة العامة تكشف تفاصيل جديدة بشأن مقتل طالب الدقهلية

النيابة العامة تكشف تفاصيل جديدة بشأن مقتل طالب الدقهلية

كشفت تحقيقات النيابة العامة تفاصيل جديدة بشأن القضية رقم 1041 لسنة 2024 جنح الستاموني، حيث كانت قد تلقت إخطارًا من مركز شرطة الستاموني، بالدقهلية، بتاريخ 14 /2 /2024 الساعة السادسة مســًاء بالعثور على نصف سفلي لجسم آدمي غير معلوم، وتم نقله بمعرفة الأهالي إلى مستشفى بلقاس العام؛ فانتقلت النيابة لمعاينة مسرح الواقعة والذي تبين أنه أرض زراعية مغمورة بالمياه وقامت بمناظرة النصف السفلي للجثمان.

واستمعت النيابة العامة إلى أقوال والد المجني عليه والذي قرر بأن الجثمان لنجله، وأضاف بأن نجله كان قد توجه لتلقي درس في مادة علمية على يد أحد الأشخاص وبالاتصال على هاتفه المحمول أكثر من مرة لم يتجاوب، وفي المرة الأخيرة جاوبه مجهول وأخبره بقيامه بخطف نجله وطلب مبلغ فدية مائة ألف جنيه.

وتوصلت التحريات إلى مرتكب الواقعة والذي تبين أنه طالب جامعي كان يعطي المجني عليه درسًا خاصًا، فتم ضبطه وعرضه على النيابة العامة وباستجوابه أقر تفصيلًا بارتكاب الواقعة بغية طلب فدية من أهلية الطفل لمروره بضائقة مالية.

بعد جهود مكثفة لأكثر من ١٠ أيام متواصلة نجحت الأجهزة الأمنية بمحافظة الدقهلية في التوصل إلى مرتكب واقعة مقتل الطالب إيهاب أشرف عبدالعزيز، بقرية 7 ثابت مركز الستاموني، محافظة الدقهلية.

تشكيل فريق بحث لكشف الملابسات
وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة مدرس فيزياء يتلقى لديه الطالب درسا خصوصيا بمنطقة 21 الأمل التابعة للمركز، بعدما عثرت الأجهزة الأمنية على قطعة خيش مدممة ومطابقة للقطعة التي جرى وضع الجزء السفلي بها وإلقائه بجانب أحد المصارف.

وكان اللواء مروان حبيب، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارا من اللواء محمد عز، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمأمور مركز شرطة الستاموني، بعثور عدد من الأهالي على جثة شخص في العقد الثاني من عمره مشطور جزئه السفلي فقط داخل شيكارة.

وانتقل ضباط وحدة مباحث مركز شرطة الستاموني بقيادة المقدم أحمد عوض، رئيس المباحث إلى المكان، وبالفحص تبين أن الجثة لشاب مبلغ بغيابه يدعى إيهاب أشرف عبدالعزيز طالب بالصف الأول الثانوي 16 عاما وجرى العثور عليه بمصرف بين قرية النقعة وقرية 7 ثابت (بحر التبن) مقيد اليدين ومشطورة إلى نصفين.

وبسؤال والد الضحية، مالك معرض للأدوات المنزلية أكد اختفاء نجله منذ يومين، وجرى تحرير محضر بغيابه بعد أن انقطع الاتصال به عقب خروجه من درس خصوصي.

ووجه اللواء محمود أبوعمرة، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، بتشكيل فريق بحث بقيادة مدير المباحث الجنائية بالدقهلية وضباط إدارة البحث الجنائي بفرع غرب الدقهلية ومباحث مركز شرطة الستامونى وبلقاس تنسيقا مع ضباط فرع الأمن العام لكشف غموض الحادث ملابساته.

كاميرات مراقبة ومعاينة للأماكن
وجرى تتبع الكاميرات ومعاينة آخر مكان تواجد به المجني عليه وهو غرفة للدروس الخصوصية، كائنة بقرية 23 الأمل مركز الستاموني خاصة بالمتهم “محمد.ع.ع.ا”،26 عاما، مدرس فيزياء ومقيم قرية 22 الأمل مركز الستاموني.

وعثرت الأجهزة الأمنية على قطعة خيش كبيرة الحجم من ذات أوصاف قطعة الخيش التي وجد بها النصف السفلي لجثمان المجني عليه، ملفوفا بها وغير منتظمة الحواف من آثار قطع، وبمضاهاة القطعة المدممة المعثور على الجثمان بداخلها تكاملت معها تماما، وتبين اقتصاص القطعة الأولى من القطعة المعثور عليها.

 

اعترافات المتهم بقتل الطالب
وبمواجهة المتهم أقر واعترف بارتكابه الواقعة وتقطيع جثمانه إلى ثلاثة أجزاء نصف سفلي وجزع ورأس لمروره بضائقة مالية وكونه مدينا بمبلغ مالي لا يستطيع سداده، ولعلمه بأن والد المجني عليه ميسور ماديا فكر في التخلص منه وقتله وإخفاء جثته بعد تقسيمها لأشلاء ومطالبة ذويه هاتفيا بمبلغ مالي.

وأقر المتهم بأنه استغل تواجده بمفرده برفقة المجني عليه بغرفة الدروس الخصوصية، وقام بقتله بسكين وتقطيع جثته.

وأكد المتهم في التحقيقات أنه لم يستطع استكمال مساومته لأسرة المجني عليه عن طريق هاتف المجني عليه، حيث تفاجأ بالتواجد الأمني الكثيف والواسع منذ ارتكاب الواقعة.

وبإرشاده عثرت الأجهزة الأمنية على منطقة الجزع وعليها فانلة داخلية خاصة بالمجني عليه بجرف أحد المجاري المائية بمنطقة 21 الأمل حفير شهاب الدين مركز الستاموني، كما عثر على كيس بلاستيكي أسود اللون بداخله أجزاء آدمية.

وتخلص المتهم من متعلقات المجني عليه “حقيبة مدرسية- هاتف محمول- ساعة يد” بإلقائها بالمجاري المائية.

وتحرر عن ذلك المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت جهات التحقيق التي باشرت التحقيقات.

 

مصدر الخبر | موقع فيتو

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى