fbpx
أحوال محاكم مصر

لماذا أودعت جنايات القاهرة المتهم بقتل الطفلة السودانية «جانيت» داخل مستشفى الأمراض النفسية

لماذا أودعت جنايات القاهرة المتهم بقتل الطفلة السودانية «جانيت» داخل مستشفى الأمراض النفسية

طفلة مدينة نصر.. قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في التجمع الخامس إيداع المتهم بقتل الطفلة السودانية عمدا بعد هتك عرضها في مدينة نصر، تحت الملاحظة في مستشفى الأمراض النفسية والعصبية، وحددت المحكمة جلسة 1 يونيو المقبل لاستئناف محاكمته بعد ورود التقرير الطبى بشأن الحالة النفسية للمتهم

وصدر القرار برئاسة المستشار سيد عبدالعزيز تونى، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين بولس رفعت رمزى وإبراهيم سعيد الفقى ومحمد عاطف بركات، وأمانة سر عادل الشيخ وعزت فاروق.

تفاصيل محاكمة المتهم بقتل طفلة مدينة نصر

طلب دفاع المتهم عرضه على الطب النفسى، مشيرا إلى أن موكله كان يعمل بأحد محال الكشرى وغير متزن نفسيا، وطلب من المحكمة عرضه على لجنة خماسية من الأطباء النفسيين، وطلب تفريغ كاميرات المراقبة بمحيط منزل المجنى عليها والمتهم.

وطلب دفاع المتهم بقتل طفلة مدينة نصر تفريغ الكاميرات تحت إشراف النيابة العامة، وتفريغ الكاميرات بمحل عمل المتهم يوم وقوع الحادث من الساعة 6 حتى الساعة 8 مساءً لأنه كان موجودا من 8 لـ8.15 مساء في المكان، وسماع أقوال مدير المطعم الذي يعمل به المتهم والعاملون معه كونه كان يعمل لمساعدة شقيقه، والسؤال عن وقت خروجه من العمل.

وقال دفاع المتهم إن موكله «يعمل في محل الكشري وغلبان، وغير متزن نفسيًا»، وطالب بعرضه على الطب الشرعي والنفسي للتأكد من قواه العقلية ونسبة إدراكه.

وكان قسم شرطة مدينة نصر قد تلقى بلاغا بالعثور على جثمان المجنى عليها- عشرة أشهر- في إحدى الحدائق المجاورة لمسكنها، وتم إخطار النيابة وانتقلت لمعاينة مسرح الجريمة، ومناظرة الجثمان، وكشفت تحريات المباحث أن المتهم خَطف المجنى عليها حال لهوها وشقيقتها أمام منزلهما، وتوجه بها إلى حديقة مجاورة، وهتك عرضها، ولما تعالت صرخاتها قتلها خنقًا، واعترف المتهم في التحقيقات بارتكابه الواقعة وفق هذه الرواية، وهو ما تأكد بتقرير الصفة التشريحية.

طفلة مدينة نصر

كانت النيابة العامة قد أمرت بإحالة المتهم بقتل طفلة- سودانية الجنسية- إلى محكمة الجنايات المختصة، وذلك لمعاقبته فيما نُسب إليه من ارتكاب جرائم خطف المجنى عليها وهتك عرضها وقتلها عمدًا، والمعاقب عليها بالإعدام.

وتعود أحداث الواقعة إلى تلقي النيابة العامة إخطارًا بالعثور على جثمان المجني عليها- التي تبلغ من العمر عشرة أشهر- بإحدى الحدائق العامة المجاورة لمسكنها، فبادرت بالانتقال لمعاينة مسرح الجريمة، ومناظرة الجثمان، وقد أبانت التحقيقات بسؤال والدي الطفلة أن المتهم خَطف المجني عليها حال لهوها وشقيقتها أمام منزلهما، وتوجه بها إلى حديقة مجاورة، واعتدى عليها، فلما تعالت صرخاتها قتلها خنقًا، وقد اعترف المتهم بالتحقيقات بارتكابه الواقعة وفق هذه الرواية، وهو ما تأكد بتقرير الصفة التشريحية.

مصدر الخبر | موقع المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليق

زر الذهاب إلى الأعلى