الهيئات القضائية

مشاركة مصرية بارزة في منتدى رؤساء المحاكم العليا لدول بريكس لبحث التعاون وتطوير الأنظمة القضائية

شارك رئيس محكمة النقض رئيس مجلس القضاء الأعلى المستشار حسني عبد اللطيف، في منتدى رؤساء المحاكم العليا للدول الأعضاء بمجموعة (بريكس) المنعقد بجمهورية روسيا الاتحادية، والذي جرى خلاله مناقشة العمل على توحيد الرؤى المشتركة لتطوير الأنظمة القضائية لدول البريكس، وتعزيز حقوق الانسان الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين والمستثمرين الوطنيين والأجانب.

وذكرت محكمة النقض – في بيان لها أمس – أن المنتدى تطرق إلى أهمية تبادل الخبرات والعمل على وجود نقاط تشريعية وقضائية متشابهة، تساعد في تحقيق الرؤى المنشودة باستخدام التكنولوجيا في المنظومة القضائية وفقا لأحدث الممارسات وما يلحقها من تطور سريع تأتي مواكبته هدفا من أهداف المنتدى.

وأصدر رؤساء المحاكم العليا المشاركون في أعمال المنتدى،بيانا ختاميا مشتركا، تضمن الاتفاق على أهمية الحوار القضائي داخل مجموعة البريكس، والذي من شأنه تعزيز جهود المجموعة الرامية لتحقيق الأهداف الإستراتيجية والمساهمة في تطوير التعاون المتبادل بين المحاكم العليا لدول البريكس، فضلا عن ضمان تعزيز الثقة المتبادلة في العلاقات بين الدول والشعوب.

وأكد المجتمعون ضرورة مواصلة العمل على تنفيذ مبادىء الإنصاف والمساواة في الحقوق، والمتمثلة في حماية الحقوق الاجتماعية للمواطنين،مع ضمان التنمية المستدامة في المجال الاجتماعي.

وأشاروا إلى أهمية مواصلة العمل على اللجوء إلى سبل الإنصاف القضائية في ما يتعلق بحماية حقوق المستثمرين وتسوية النزاعات الاقتصادية، والعزم على تحسين آلية التبادل المنتظم لأفضل الممارسات في مجال حقوق المستثمرين.

وأعرب رؤساء المحاكم العليا المجتمعين عن دعمهم الكامل للقيم المشتركة للسلام وسيادة القانون وتعزيز حماية حقوق الانسان والحريات الأساسية، استنادا إلى مبادئ المحاكمة العادلة المستقلة والنزيهة وفقا للمعايير الوطنية والدولية المعمول بها.

وشددوا على أهمية تطبيق التكنولوجيات الحديثة ودورها في تطوير منظومة المحاكم لتحقيق العدالة الناجزة والالتزام بتبادل الخبرات في هذا المجال، إلى جانب مناقشة التحديات المحتملة والناتجة عن ذلك الاستخدام، وضرورة مواصلة الحوار الموضوعي بين المحاكم العليا لمجموعة دول البريكس وضمان التقارب المتبادل بين النظم القضائية المشاركة.

مصدر الخبر | موقع بوابة الاهرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى