«عطية»: بروتوكول التعاون مع كلية التجارة من الآثار الطيبة لمؤتمر المحاماة

أعلنت نقابة المحامين، تفاصيل لقاء رجائي عطية، نقيب المحامين، رئيس اتحاد المحامين العرب، بالدكتور جمال محمد شحاته، عميد كلية التجارة جامعة القاهرة، والدكتور عماد الزمر، رئيس مركز البحوث والدراسات التجارية بالكلية، وذلك لتوقيع أول بروتوكول تعاون بين نقابة المحامين وكلية التجارة جامعة القاهرة، في حضور الأستاذ صلاح سليمان، عضو المجلس.

ورحب «عطية»، بالحضور من كلية التجارة، مؤكدا أنه من الآثار الطيبة لمؤتمر المحامين الذي عقد في 28 أكتوبر الماضي في «يوم المحاماة»، تحت عنوان «مستقبل المحاماة في مصر والوطن العربي»، أن شرفنا بالحضور الدكتور جمال محمد شحاته، عميد كلية التجارة جامعة القاهرة، والدكتور عماد الزمر رئيس مركز البحوث والدراسات التجارية بالكلية.

وتابع: «استطعنا أن نحصل من الحضور الكرام على وعد بأن يتم عقد بروتكول تعاون بين نقابة المحامين ومركز البحوث والدراسات التجارية التابع لكلية التحارة، والذي يتبع الدكتور العميد، وتفضل مشكورًا لإعطاء فرصة هائلة لزملائي وأبنائي المحامين للاستفادة من المركز».

وأشار نقيب المحامين إلى أن هناك قرابة كبيرة بين كليتي التجارة والحقوق، تجلت في الكثير من العلوم المشتركة، فطالب كلية التجارة جزء من برنامجه الدراسي دراسة القانون، وأيضًا طلبة كلية الحقوق يدرسون الكثير من المواد المقررة في كلية التجارة، حتى أن هناك أساتذة مشتركين بين الكليتين.

وأكد أن نقابة المحامين تسعى إلى تسليح كل محامٍ بالعلم والتدريب، وما من شأنه أن يعينهم كي يقوم بدوره في المجتمع، ويؤدي رسالته السامية، ولفت إلى أن تمهيد البروتكول يحمل الكثير من الكلام المهم الذي يعد بما هو ممكن وما هو متاح من جانب المركز والكلية للسادة المحامين.

وتلى النقيب العام تمهيد البروتوكول الذي جاء فيه: «لما كانت نقابة المحامين بجمهورية مصر العربية، من اعرق النقابات المهنية وتحرص على الاستمرار على النهج السامي التي نشأت من اجله إلا وهو تنظيم ممارسة مهنة المحاماة وضمان حسن أدائها، وكفالة حق الدفاع للمواطنين وتقديم المساعدات القضائية لغير القادرين منهم، والتعاون مع النقابات المهنية والمنظمات المماثلة في الدول العربية والدول الإفريقية وغيرها للعمل على خدمة الأهداف القومية للأمة العربية ونصرة قضايا الحرية والسلام، وذلك وفق أحكام قانون المحاماة كمؤسسة مهنية مستقلة تضم المحامين المقيدين بجداولها وتتمتع بالشخصية الاعتبارية ومقرها القاهرة وتتبعها نقابات فرعية على النحو الذي ينظمه القانون».

واستكمل: «وفي اطار الاهتمام الذي توليه نقابة المحامين المصرية لإعداد وتأهيل وتدريب السيدات والسادة من الأساتذة المحامين المصريين والعرب، بما يساعد في تحسين وتطوير اداء واجبهم ورسالتهم ومواكبة التطور في نظم الادارة والتكنولوجيا والمساهمة في توفير الإمكانيات والعوامل من أجل الوصول إلى التأثير في عمل المحامي ورسالته، فقد أبدت رغبتها في التعاون مع مركز البحوث والدراسات التجارية بكلية التجارة كونه من المراكز المرموقة في مجال الاستشارات والبرامج والدورات العلمية وبه أفضل السادة الأساتذة المحاضرين في كافة المجالات وذلك بشأن عقد دورات وبرامج تدريبية للسادة الأساتذة المحامين في ( علوم الإدارة، وعلوم الحاسب الآلي، والعلوم الضريبية، والعلوم التجارية، وتأسيس الشركات، التمويل العقاري وغيرها )، وكونه أحد المراكز المعتمدة ذات الخبرة في مجال المراجعة المالية للمؤسسات والجهات، ويقدم المركز خدمات متنوعة لتنمية الأفراد والمؤسسات من خلال فريق عمل متميز من أفضل الخبراء والاستشاريين سعيهم الدؤوب إلى تقديم الاستشارات للمؤسسات، وأجهزة الدولة ومنظمات الأعمال بصفة عامة في حدود التخصصات المختلفة بكلية التجارة، والعمل على معاونة هذه الجهات في حل مشكلاتها وتطوير وتحسين الإنتاجية بها في حدود التخصصات السابقة وتصميم وتنفيذ الأنشطة التدريبية لتطوير قدرات الموارد البشرية وتقديم الاستشارات للجهات المعنية فيما تقابلها من مشاكل واقتراح برامج التنفيذ وما تطلبه من تدريب وتنظيم الندوات والمؤتمرات المتصلة بتوثيق الروابط الثقافية والعلمية مع الجامعات والمؤسسات الأخرى والقيام بالدراسات والبحوث التي تخدم تطوير المؤسسات وتحسين أدائها ودعم القدرات التنافسية من الناحية المحاسبية والادارية».

وأعرب عميد كلية التجارة، بجامعة القاهرة، عن مدى سعادته بالتواجد في نقابة المحامين التي تعد أعرق النقابات المهنية في مصر، وحضوره في مكتب النقيب العام الأستاذ رجائي عطية الفقيه القانوني الكبير، قائلًا: «لا أخفيكم سرًا بسعادتي بوجودي في نقابة المحامين أولى النقابات المهنية في مصر، فشرف كبير لي كممثل عن كلية التجارة أن نكون في خدمة المحامين، وفي حضور نقيبهم رجائي عطية».

وأكد أن كل إمكانات المركز وما يقدمه من دورات سواء في اللغة، أو الحاسب الآلى، أو القانون، وغيرها من الدورات في كافة المجالات، من خلال أفضل المتخصصين في مصر، دون استهداف ربح، ولكن فقط لرقي الإنسان المصري، أيًا كان مجاله، وجزء منه السادة المحامين الذين يلجأ إليهم الجميع للدفاع عن الحقوق.

وأشار إلى إنه يتابع أحوال نقابة المحامين، وحضر مؤتمر مستقبل المحاماة في مصر والوطن العربي، ويرى أن المحاماة بدت تتغير بشكل كبير إلى الأفضل لاهتمامها بالتعليم والتدريب وتثقيف المحامين وخاصة الشباب.

وتابع: «أقرر شكري وامتناني بالتواجد معكم ونشرف بالتعامل مع نقابة المحامين والممثلة فيكم، ونعدكم أن نقدم مجموعة متميزة من البرامج في شتى المجالات التي تتلامس مع عمل السادة المحامين، وكل ما يخصهم، وسنعتمد على الاحتياجات الأساسية التي تحتاجها النقابة».

فيما أكد الدكتور عماد الزمر رئيس مركز البحوث والدراسات التجارية بالكلية، أن المركز سيقدم إلى نقيب المحامين تقييم عن كل دوة مقدمة للمحامين، وسيضع المركز والكلية كل إمكاناتهما تحت يد نقيب المحامين ونقابة المحامين.

وعن نقابة المحامين أشار إلى أن هناك تأثير في عهد رجائي عطية، فقال: «من وقت وجودك لمسنا تأثيرًا وقد استمعنا إلى تعليقات معالكيم في مؤتمر يوم المحاماة فوجدنا كما عهدنا قامة كبيرة، ونأمل في أن تظل نقابة المحامين تتقدم في عهدكم وأن نكون عونًا لكم في هذا التقدم».

مصدر الخبر | موقع المصري اليوم

اترك تعليق