fbpx

أمين عام النقابة للأعضاء الجدد: المحاماة أساسها الأخلاق والعلم والمعرفة والقدرة على الإقناع

قال حسين الجمال، أمين عام نقابة المحامين، إن حلف اليمين أو قسم المحاماة يمثل نقلة في حياة خريجي كليات الحقوق فبه ينطلقون إلى مرحلة جديدة ليحفر بذلك هذا اليوم التاريخي بذاكرتنا جميعًا طوال حياتنا، وأشار إلى أن مهنة المحاماة أساسها الأخلاق، والعلم والمعرفة والقدرة على الإقناع، إلى جانب التزام الكلمة الحسنة والمظهر المشرف.
وأضاف في كلمته بجلسة حلف اليمين للمحامين الجدد، التي قد انعقدت بقاعة مؤتمرات اتحاد عمال مصر، اليوم، أن مهنة المحاماة تضيف للمحامي العلم والفصاحة، وتجبره على أن يعمل لثقل مهاراته، وأن ينهل من جميع العلوم ليكون قادرًا على ممارسة المحاماة.
واقتبس الأمين من القرآن الكريم، قول المولى عز وجل لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، (وإنك لعلى خلق عظيم)، مدللًا بذلك على أن سيد الخلق كان مؤهلًا للرسالة ولحملها قبل أن تنزل عليه، منبهًا على المحامين الجدد احترام النفس والاعتزاز بالشخصية، ومعرفة كيفية التعامل مع كافة أطراف العدالة وفئات المجتمع المختلفة.
وقال “الجمال”، إن الأخلاق هي أساس نجاح المحامي، فالأخلاق تمنح الفرد إمكانيّة اختيار السلوك الصادر عنه، وتحديد شكله، ممّا يعني الإسهام في تشكيل شخصيّة الفرد، وتحديد أهدافه في الحياة.
وعن قسم المحاماة أشار أمين عام نقابة المحامين، إلى أنه يحدد حياة المحامين المهنية، ويعد شرطا أساسيًا للقيد بنقابة المحامين، ومن لم يؤده يكون قيده باطلاً.
وتحدث حسين الجمال عن المحاماة قائلا:”هي ليست مجرد عمل يؤديه المحامي فقط يتصل بالقانون بل تتعلق بواقع المجتمع وشتى جوانبه، فالمحامي هو من يحدد الوصف القانوني للواقعة التي تنظرها المحكمة، ويعتمد في ذلك على ما اكتسبه من علم ومعارف تجعله قادرا على البيان والارتجال وإقناع هيئة المحكمة، وزعزة عقيدتهم”.

مصدر الخبر | موقع نقابة المحامين

اترك تعليق