الهيئات القضائية

لتهنئته بمنصبه الجديد.. رئيس النيابة الإدارية يستقبل رئيس المحكمة الدستورية العليا

استقبل المستشار عبد الراضي صِدِّيق، رئيس هيئة النيابة الإدارية، اليوم الاثنين، المستشار بولس فهمي – رئيس المحكمة الدستورية العليا، لتقديم التهنئة بمناسبة تقلده منصبه الرفيع رئيسًا لهيئة النيابة الإدارية.

وقد صاحبه وفد رفيع المستوى ضم كلًا من: المستشار رجب عبد الحكيم سليم، والمستشار محمود محمد غنيم، والمستشار الدكتور محمد عماد النجار، والمستشار الدكتور عبد العزيز سلمان، والمستشار الدكتور طارق عبد الجواد شبل، والمستشار طارق عبد العليم، والمستشار خالد أحمد رأفت، والمستشار علاء الدين أحمد، والمستشار صلاح محمد الرويني، والمستشار محمد أيمن سعد الدين، نواب رئيس المحكمة الدستورية العليا، والمستشار عوض عبد الحميد – عضو هيئة المفوضين بالمحكمة.

وبحضور المستشار سعد مزيد – النائب الأول وعضو المجلس الأعلى للنيابة الإدارية، والمستشار الدكتور عبد الله قنديل – عضو المجلس الأعلى للنيابة الإدارية، والمستشار الدكتور محمد أبو ضيف – الأمين العام للمجلس الأعلى للنيابة الإدارية، والمستشار أحمد عبد البديع – مدير مكتب رئيس الهيئة، والمستشار محمد صلاح مهنا – مدير وحدة العلاقات العامة والمراسم.

وخلال اللقاء، أكد المستشار بولس فهمي – رئيس المحكمة الدستورية العليا، على تقديره البالغ للدور الذي تقوم به النيابة الإدارية، بوصفها إحدى ركائز منظومة العدالة المصرية، وأشاد بدورها في مكافحة الفساد المالي والإداري في الجهاز الإداري للدولة، معربًا عن خالص أمنياته بالتوفيق لمعالي المستشار عبد الراضي صديِقّ – في قيادة هيئة النيابة الإدارية، كهيئة قضائية تكرس جهودها لتحقيق العدالة، وترسيخ دعائم دولة القانون.

ومن جانبه، عَبّرَ المستشار عبد الراضي صديِقّ – رئيس هيئة النيابة الإدارية، عن بالغ امتنانه لزيارة معالي المستشار بولس فهمي – رئيس المحكمة الدستورية العليا والسادة المستشارين الأجلاء أعضاء المحكمة، وخالص تقديره للمحكمة الدستورية العليا رئيسًا وأعضاءً، والتي تَشرُف بكونها إحدى أعرق المحاكم الدستورية في العالم، وما تقوم به من دور بارز في ضمان احترام الدستور، وتعزيز وكفالة حقوق وحريات المواطنين.

وفي ختام اللقاء تبادل الطرفان الدروع التذكارية.

صرح بذلك المستشار محمد سمير، المتحدث باسم النيابة الإدارية.

مصدر الخبر | موقع مصراوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى